يتمثل هذا المقرر في التعريف بالقانون بحيث يسمح للمختص في القانون وللشخص العادي بفهم المبادئ العامة للقانون.
الشركات التجارية
هذا الدرس موجه لطلبة السنة الثالثة تسيير عمومي بجامعة التكوين المتواصل
يهدف هذا الدرس الى تمكين الطلبة من التحكم في المبادئ الاولية لمقياس المحاسبة التحليلة عن طريق جملة من المفاهيم المتعلقة بالمحاسبة التحليلية و سعر التكلفة حيث سنتطرق في هذا الدرس الى بعض المفاهيم العامه حول المحاسبة التحليلية
باعتبارها احدى الادوات المساعدة في اتخاذ القرار داخل المؤسسة الاقتصادية ، حيث سنتناول تعريفها و اهدافها و الفروفات الموجودة بينها و بين المحاسبة المالية ،وفي نهاية هذا الدرس سنتناول بعض المفاهيم المتعلقة بالتكاليف و سعر التكلفة
.
سنتناول هذه الدراسة والتي إعتمدنا عليها على أسلوبي التبسيط والإختصار لعدة دوافع وهي أن طالب السنة الأولى يجب عليه أن يشبع أفكاره ببعض المصطلحات القانونية والمتعلقة بالقانون التجاري لأن تحديد المصطلحات تمكن الطالب من فهم نصوص المواد التجارية هذا من جهة ،ومن جهة أخرى لا بد من التعرض في هذه الدراسة حتى يستوعب الطالب أكثر إلى مفهوم القانون التجاري
وعلاقته بمختلف القوانين الأخرى، نطاق القانون التجاري،أهمية التمييز بين الاعمال والأعمال المدنية، أنواع الاعمال
التجارية..الخ..فالقواعد والنظم التجارية اصبحت في يومنا هذا ، لم تعد مقصورة على طائفة التجار، فقد إنتشرت فيما بين غير
التجار فأصبح غير التاجر يعقد القروض، والعتمادات المستندية والحسابات الجارية إلى غير ذلك من الأعمال التجارية بمعنى أن هذه الانظمة والوسائل التجارية أصبحت أمور يلجأ إليها غير التاجر، كما يلجأ إليها غير التاجر، وبالتالي فإن مفهوم القانون التجاري
اختلف الفقهاء في تحديد مفهومه، فمنهم من نادى الى استقلال القانون التجاري عن القانون المدني ومنهم من نادى الى توحيد
القانونين، وكل له حججه وأسانيده القانونية.
يتم الربط بين أوجه النشاط الاقتصادي المختلفة من إنتاج للسلع والخدمات وتوزيعها واستهلاكها من خلال أداة التبادل التي تطورت عبر التاريخ من مرحلة المقايضة إلى مرحلة الاقتصاد النقدي، وخلال تطور وسائل المبادلة عرف الفكر الاقتصادي نظريات عديدة مختلفة حولها، فهذا الاقتصادي "جون ستيورات ميل" كان يقول " لا الشيء في الاقتصاد أقل قيمة من النقود" وهو ينتمي للمدرسة الكلاسيكية التي تعتقد بأن دور النقود في الحياة الاقتصادية هو مجرد تغطية للمعاملات فقط، ثم تطور الفكر الاقتصادي إلى نظرة أخرى تعطي للنقد مكانة هامة، وهي نظرة "كينز" وأتباعه التي تبين أهمية النقود نظرا لملامستهم التأثيرات التي تحدثها النقود، وأصبح ينظر إليها على أنها تلعب دور المحرك في النشاط الاقتصادي، أو دور الكابح له حسب تحكم السلطات النقدية فيها.
ومن ثم فإنه ليس من الخطأ أن يسمى النظام الاقتصادي الحديث بالنظام الاقتصادي النقدي، وهذه التسمية لم تطلق على سبيل المبالغة، ولكنها تعبيرا عن واقع الحياة الاقتصادية، والمبادلات التي تتم بين الأطراف المتعاملة تخضع إلى أسلوب إدارة هذا النظام، فإذا كان يتصف بحسن التسيير والضبط انتعشت حركة المبادلات، وساعد ذلك على التنمية الاقتصادية، وتحقيق الاستقرار، أما إذا تميز بخلاف ذلك عرف النشاط الاقتصادي تراجعا، وقد يصاب بالكساد.
وعليه فإن أي هيئة ما لديها السلطة لتنظيم هذه الأداة (النقود) هي في الواقع تتمتع بالدور البالغ الأهمية في الحياة الاقتصادية، وهذه السلطة ليست هيكلا جامدا تمر عبره النقود، بل عليه إذا تنظيم تداول هذه الأداة ما دامت لها تأثيرات قوية على الإنتاج والتشغيل والتضخم والتوازن الخارجي وذلك لتجنبها، فإذا تدخلت السلطات لتنظيم تداول النقود لتحقيق أهداف معينة، أو تجنب اختلالات اقتصادية، سمي ذلك السياسة النقدية، وكان الاقتصادي الأمريكي زعيم النظرية النقدية "ملتون فريد مان" يحبذ القول بأنه لا يوجد ما يسمى "باللاسياسة" فكل ما تفعله الحكومات هو سياسة، فإذا لم تصدر نقودا فهذه سياسة، وإذا أصدرتها فتلك سياسة أيضا، وهذا تعميم على كافة الإجراءات التي تقوم بها الحكومة في كل الميادين المختلفة.
إن المحاضرة التي قمنا باختيارها تدخل ضمن المحاضرات الموجهة لطلبة السنة الثالثة تخصص قانون الأعمال، خاصة إذا علمنا أن الكثير منهم يجهلون المعنى الحقيقي لهذه الحقوق المعنوية، التي لها تأثير كبير على الإقتصاد الوطني إذا حظيت بالحماية المطلوبة، وسنحاول من خلال هذا الدرس التطرق إلى أحد عناصر الملكية الصناعية والتجارية وهي الرسوم والنماذج الصناعية، وكيفية التمييز بينها وبين براءة الإختراع، والعناصر الأخرى لحقوق الملكية الفكرية. تهدف هذه المحاضرة إلى التعريف أولا بحقوق الملكية الفكرية وتمييزها عن الحقوق التقليدية(عينية وشخصية)، تم التطرق إلىأهميتها على المستوى الوطني والدولي، خاصة مع تطلعات الجزائر إلى الإنظمام إلى المنظمة العالمية للتجارة وما سينتج عنه من ايجابيات على الإقتصاد الوطني، ثم سندرس بالتفصيل أحد عناصر الملكية الصناعية والتجارية وهي الرسوم والنماذج الصناعية التي لها دور جمالي بالمنتوج، وتلعب دورا رئيسيا في الصناعات النسجية والتقليدية والحرف اليدوية لأن هاته وتلك ترتبط بشعب له حضارته وتاريخه، وهي تلعب دورا كبيرا في صناعة الألبسة وما ينتج عنه من إقامة المعارض الدولية الكبيرة لعروض الأزياء الأمر الذي سيكون له بالغ الأثر على الإقتصاد الوطني من خلال التصدير إلى الخارج.
moussa naceur (1).docxmoussa naceur (1).docx
يواجه المراجع عند فحصه للقوائم المالية أرصدة ناتجة عن عمليات مالية عديدة ومتكررة مدعمة بالكثير من المستندات و التي لها أحيانا نفس الصفات والخصائص، ومن ثم فإن فعالية المراجعة لن تتحقق إذا فحصت كل عملية أو مستند فحصا شاملا خاصة عندما يكون مجتمع المراجعة متجانسا، بمعنى أننا يمكن أن نستنتج بشكل معقول ) باستخدام العينة الإحصائية ( ما إذا كانت أرصدة حساب أو نظام رقابي معين قد عولجت بشكل مناسب كما لو كانت كافة المستندات قد فحصت فحصا شاملا، ففي مثل هذه الحالات يقوم المراجع باختيار عينة من العمليات المالية وفق خطوات معينة ثم يقوم بفحصها بغية الوصول إلى نتيجة تمكنه من إبداء رأيه عن مجتمع المراجعة ككل .
وأسلوب العينة الإحصائية مستمد من نظرية الاحتمالات في الرياضيات ومؤداها أننا إذا اخترنا عينة من مجموعة من العمليات المالية بطريقة عشوائية فإننا سوف نحصل على نتائج جيدة عن العمليات المالية التي سحبت منها هذه العينة، ولكن يجب على المراجع مراعاة عدم التحيز عند سحب العينة، ويعني عدم التحيز أن تعطى كل مفردة من العمليات المالية نفس الفرصة والحظ لأن تكون من ضمن مفردات العينة.
و لإثراء هذه المحاضرة تم تقسيمها إلى ثلاثة محاور رئيسية هي :

• المراجعة و العينات الإحصائية : مدخل مفاهيمي.
• استخدام أسلوب المعاينة الإحصائية في عملية المراجعة.
L’entreprise est un agent économique dont la fonction principale est la production de biens et services destinés à être vendus sur un marché.

Elle participe de manière concrète à l’activité économique de chaque pays et dispose de moyens lui assurant d’acquérir un revenu. Sa fonction principale

L’entreprise et la stratégie sont étroitement liés puisque la stratégie traite du problème de la survie ou de la pérennité de l’entreprise, et grâce à la stratégie l’entreprise peut se distinguée favorablement par rapport à ses concurrents et gagner plusieurs parts de marché et avoir un bénéfice.
تعتبر المفاوضات من المواضيع الواسعة والمهمة في الحياة المعاصرة، سواء كانت على مستوى الأفراد أم المنظمات، حيث تكاد تلازم أغلب النشاطات التي يقوم بها الأفراد خلال حياتهم اليومية، أو تقوم بها المنظمات خلال مسيرتها، حتى أطلق بعض الكتاب تسمية عصر التفاوض على هذه المرحلة.
يحتاج عالم التجارة والمال الى تنظيم محكم ، يفرض به المشرع تنظيما خاصا بفئة التجار من خلال تعريف التاجر و تنظيم الاعمال التجارية والسجل التجاري وكذا المحل التجاري و الشركات التجارية، وهدا ماجاء به المشرع في الامر 75-59 المؤرخ في 1975.09.26 المتضمن القانون التجاري الجزائري